“حلوان”.. عمداء “التربية الرياضية” يشتكون زيادة أعداد الطلبة مقارنة بالإمكانيات

جامعه حلوان

 

 

يوجد بمعظم الجامعات المصرية، كليات تربية رياضية، أغلبها مشتركة بنين وبنات، حتى جامعة الأزهر لديها كلية تربية رياضية بنات، والغريب عدم تواجد كليات تربية رياضية، بأكبر جامعتين بمصر، وهما القاهرة وعين شمس. 
من جانبه قال دكتور محمود وجيه عميد كلية التربية الرياضية بنين بجامعة حلوان، الكلية تشارك فى بطولات عالمية كثيرة، حيث فاز مؤخرا محمد إيهاب، طالب الدراسات العليا، بحصوله على ميدالية برونزية بأولمبياد البرازيل فى رفع الأثقال، ويستعد حاليًا للحصول على الميدالية الذهبية فى ألعاب طوكيو ٢٠٢٠، كما حصل الطالب إيهاب عبد الرحمن، على بطولة العالم للميدالية الفضية بألعاب القوى والرمح.
وأكد «وجيه» فى تصريح خاص لـ«البوابة نيوز» أن خريجي الكلية الرياضة بنين حلوان، هم أعضاء متواجدون فى الاتحادات والأندية، مشيرًا إلى أن الكلية تشارك فى الاتحاد الرياضى، وأغلب مدربى الجامعات المصرية من أعضاء هيئة التدريس بالكلية. 
مضيفًا أن من أهم المشاكل هو زيادة الأعداد التى يسكنها مكتب التنسيق بالكلية، حيث إن قدرة الكلية ٦٠٠ طالب، ويتم تسكين ١٨٠٠ طالب، معظمهم محولين من محافظات الأقاليم بسبب قلة تنسيق الكلية بين تلك الكليات، مؤكدًا أن القاعات وملاعب الكلية والأدوات، لا تستوعب إلا العدد المطلوب وعندما يكون لدى الجامعة ٧ آلاف طالب فهى كارثة على المنشآت الضعيفة أصلًا.
من جانبها قالت دكتورة ميرفت سالم، عميدة كلية التربية الرياضية بنات حلوان، إن الكلية تطلب ٤٥٠ طالبة بالتنسيق، لكن للأسف يتم ارسال حوالى ١٠٠٠ طالبة مما يسبب كثافة على المعدات التى تمتلكها الكلية.
وتابعت «سالم»: «لدينا طالبات تشارك فى الاتحاد المصرى الرياضى للجامعات، لكنها تشارك باسم فريقها الرياضي، حيث إن الطالبة تكون فى الأساس متدربة منذ صغرها ببعض الألعاب وتتقدم للكلية للالتحاق بها لصقل موهبتها الرياضية، وأن الكلية جهة أكاديمية تعليمية فقط».

 

عن Omar Reda

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.