إختفاء 7 نقاط شرطة بحلوان في ظروف غامضة يهدد أمن المواطنين

نقطة شرطة اطلس

 

كتب – شريف عبيد

 

من أمن العقاب أساء الأدب قول مأثور وإنتشر في هذة الأونة بكثرة لما يشهده المجتمع من تردي اخلاقي وفساد إداري و مجتمعي عام وهذا مايعلمه الجميع.

 

 

 

وسيقف أمامه التاريخ لسنوات ونجابهه نحن بكل قوة ونشد من أذر المؤسسات المعنية تجاه مقاومته فجميع أطياف المجتمع تتمني عودة الأمن للدولة بكامل طاقته.. حتي يتم القضاء علي ما تفشي في المجتمع من فساد في كافة الأطياف .

 

 

وما نسرده في هذا التقرير عن غلق 7 نقاط شرطة بحلوان هم نقطة المصانع والمساكن الإقتصادية وكفر العلو وعزبة الوالدة والزلزال والإسكان الصناعى بأطلس و المثلث وتحويل القوات التي كانت بهم الي قسم شرطة حلوان في مصلحة من!! ؟؟

 

 

هو ما يطالب به أهالي حلوان للحد من الجرائم وعودة الأمان الكامل لشوارعها وفكرة إنه لدواعي أمنية ما هي إلا شماعة يعلق عليها المسئولون بقسم شرطة حلوان قصورهم الأمني في حق أهالي حلوان.

 

 

وتراخيهم في تأدية الدور المنوط بهم في خدمة المواطنين.. وعودة الأمن الكامل للشارع الحلواني فإذا كانت هناك مخاطر تحوم بأفراد الشرطة الذين سيتواجدوا في تلك النقاط لعودة الانضباط للشارع فلماذا تكون تلك المخاطر موجهة لنقاط الشرطة المذكورة ولا تكون موجهة لقسم شرطة حلوان!! ؟

 

 

وغيره من أقسام الشرطة بكافة المدينة وضواحيها فالمخاطر واحدة ولا تتجزء وتحوم بكل مسئولي وزارتي الدفاع والداخلية في كل لحظة فهذة رسالتهم والواجب المنوط بهم تأديته دون أن يكلوا فهذة رسالتهم وعهدهم مع الله.

 

 

 

 فالأولي بالمسئولين في مديرية امن القاهرة إتخاذ القرارات اللازمة بإعادة فتح هذة النقاط وتأمينها وتزويدها بالأعداد اللازمة وضرورة تواجد ضباط وافراد من وحدة المباحث الخاصة بقسم شرطة حلوان بها للحد مما ألت إليه مناطق حلوان من تردي عام للأوضاع وإنتشار البلطجة والمخدرات بأنواعها وخصوصا مخدر الهيروين بها حيث أن هذة المناطق التي كانت مخصص لها هذة النقاط بها كثافة سكانية كبيرة ومعظمها أماكن شعبية ظهرت بها في الأونة الأخيرة تجارة المخدرات وغيرها بكثرة في إختفاء تام للرقابة الأمنية.

 

 

حيث شهدت منطقة أطلس أكثر من مشاجرة إنتهت بجرائم قتل كانت لن تحدث لو كان بالمنطقة تمركز أمني (نقطة شرطة) تحرك فور إندلاع المشاجرات كما كان يحدث سابقا.

 

 

وكما هو الحال بمنطقة أطلس نرصد أيضا ما حدث بمنطقة المثلث من مشاجرة منذ ايام قليلة مضت إنتهت أيضا بجريمة قتل بالإضافة إلي معاقل المخدرات التي تتواجد بالمنطقة دون رقابة أمنية.. ونرصد أيضا ما حدث منذ أيام من مشاجرات بالأسلحة النارية بمناطق حلوان البلد وعرب غنيم التي كانت تخدمها نقطة شرطة المصانع حيث شهدت منطقة عرب غنيم عدة مشاجرات إنتهت بحالات قتل كانت لن تحدث في حالة تواجد نقطة شرطة المصانع التي كانت تمركز أمني يخدم المنطقة والمناطق المحيطة بها أمنيا بالإضاف إلي مناطق كفر العلو ومساكن الزلزال وعرب الولدة التي انتشرت بها تجارة المخدرات دون أي تواجد أمني بها.

 

 

واخيرا نحن لا نطالب بما لا طاقة للمسئولين به فأماكن تلك النقاط موجودة ولا ينقصها إلا التواجد الأمني الحقيقي الذي يحقق الأمان الكامل للجميع ويحد من إنتشار الجرائم.

 

عن Omar Reda

اضف رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.