التموين : السكر بسعر 7 جنيه والزيت بسعر 10 جنيهات

زيت و سكر

كتب – شريف عبيد

أعلنت وزارة التموين والتجارة الداخلية، تثبيت أسعار السلع التى يتم طرحها على بطاقات التموين للتخفيف عن المواطنين ومساعدتهم على توفير السلع بأسعار مخفضة.

 

وأوضحت، فى بيان انه تم عرض السكر التموينى بـ7 جنيهات للكيلو، كما تقرر البدء فى طرح المكرونة من خلال عبوات بوزن 350 جراما بسعر 225 قرشا للعبوة بما يقل 75 قرشا عن العبوة فى الأسواق، كما يعرض العدس بسعر 20 جنيها للكيلو بما يقل 12 جنيها عن الأسواق ويعرض فى عبوات نصف كيلو، كما يعرض الفول بسعر 7 جنيهات للكيلو بما يقل 8 جنيهات عن الأسواق ويعرض فى عبوات نصف كيلو، بالإضافة إلى الشاى عبوة 40 جراما بسعر 275 قرشا بانخفاض 50 قرشا عن السوق.

 

 

وأضاف البيان أن المقررات التى تعرض على بطاقات التموين تتضمن أيضا مسحوق غسيل عادى بسعر 8.5 جنيه للكيلو والمسحوق الأوتوماتيك بسعر 11.5 جنيه للكيلو، بما يقل عن الأسواق حوالى 5 جنيهات، كما يعرض الزيت بسعر 100 جنيهاتت للكيلو، والدولة تتحمل حوالى 7 جنيهات فارق سعر فى الكيلو.

 

من جانبه، قال اللواء محمد على مصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، إنه صدرت تعليمات للشركات باستمرار الصرف يوميا للحصص وإعطاء الأولوية فى الصرف للسلع الأساسية، كما طالب الوزير مديرى التموين والتجارة الداخلية بالمحافظات بعمل حصر يومى للسلع التى يتم توزيعها، والتنسيق مع مخازن شركات الجملة فى حالة وجود أى نقص فى أى سلعة، وأن يتم تكثيف الرقابة والحملات على البقالين ومنافذ الصرف ومخازن الجملة لمتابعة الأرصدة والكميات التى يتم توزيعها يوميا والتأكد من التزام البقالين بتوفير سلع فارق نقاط الخبز بعد السماح لهم بشرائها من القطاع الخاص والموردين.

 

وأشار إلى أنه تم الاتفاق مع الشركات على الالتزام بضخ كل الحصص من السلع فى المحافظات بما يضمن حصول كل مواطن على احتياجاته من السلع الأساسية خصوصًا من السكر والزيت والمكرونة والشاى والمنظفات الصناعية والبقوليات.

 

وأضاف الوزير، أنه تقرر إلغاء الإجازات فى المخازن حتى يتم الانتهاء من توزيع كل الحصص دون عجز، خصوصًا أن أرصدة السلع كافية ولا يوجد نقص فى أى سلعة، مشيرًا إلى أنه بالنسبة لفروع جمعيتى، التى يصل عددها إلى 2000 فرع، فقد تم إعطائهم الحرية فى صرف سلع فارق نقاط الخبز، والسماح لهم بالصرف من مخازن شركات الجملة كما كان يحدث بالأشهر الماضية، أو بالشراء من القطاع الخاص والموردين بعيدا عن شركات الجملة، على أن يتم فصل ماكيناتهم عن الشركة، وأنه بدأ صرف كل مستحقات البقالين أو فروع جمعيتى عن قيمة السلع التى تم توزيعها الشهر الماضى كفارق نقاط الخبز.

عن Omar Reda

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.