بالمستندات.. إحترس مرفق كهرباء جنوب القاهرة يحتال علي المواطنين بفواتير وهمية

اخطار بالارقام الصحيحه والخاطئه لارقام عدادات الكهرباء ببعض الشركات مما يوضح كتابة الارقام والفواتير بمبالغ وقراءات وهميه

اخطار بالارقام الصحيحه والخاطئه لارقام عدادات الكهرباء ببعض الشركات مما يوضح كتابة الارقام والفواتير بمبالغ وقراءات وهميه

 

تقرير – محمد عوض
أفادت آخر إحصائيات وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، لحصر وتقييم الشكاوي الواردة لشركات توزيع الكهرباء، المتعلقة بشكاوى قراءات العدادات وقيمة الفواتير، علي استحواز شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء، على المركز الأول في تلقي أكبر عدد من شكاوى المواطنين من قيمة فواتيرهم، وذلك بسبب إصدار فواتير جزافية تتضمن مبالغ خيالية، مقارنة بنسب استهلاكات المواطنين.
كما حازت الشركة على المركز الأول فى إثبات القراءات الخاطئة والوهمية لعدادات المواطنين والتى لا تمثل أى نسب صحيحة من واقع الاستهلاك الذى استقر عليه العداد وقت قراءته.
ولم يتوقف الأمر عند شكاوى المواطنين فقط، بل تجاوز الحد إلى إصدار فواتير تحتوي على مبالغ وهمية لقيمة استهلاكات هيئات حكومية ومؤسسات خدمية واقتصادية تابعة للدولة.
حصلت «حلوان تتحدث» على مستندات تابعة لشركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء، تكشف وجود تزوير و تلاعب الشركة فى عملية قراءة العدادات وإثبات قيمة مبالغ جزافية فى الفواتير الصادرة عنها، للعديد من الهيئات المختلفة، عن طريق اضافة استهلاكات على بعض الجهات الحكومية والهيئات الاقتصادية التابعة للدولة، غير صحيحة، وذلك لتعظيم ايرادات و أرباح الشركة بصورة وهمية وكذلك إضافة إيرادات غير صحيحة من خلال اثبات قراءات و استهلاكات غير حقيقية.

وجاءت بوادر أزمة شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء، فى فرض مبالغ وهمية عن طريق إضافة استهلاكات غير موجودة على بعض محطات المياه و الصرف الصحى التابعة لشركتى مياه و صرف الصحى القاهرة و الجيزة.

وتمثلت الصدمة الكبري التى تلقتها شركات شركتى المياه والصرف الصحي التابعتين للقاهرة والجيزة، فى تجاوز تلك المبالغ حدود المنطق وتخطت آلاف الجنيهات، بل تجاوزت ملايين الجنيهات، حيث بلغ ما تم اضافته على شركة مياه القاهرة الكبرى خلال العام المالى 2014/2015 مبلغ قيمته 20 مليون جنيه بطريقة غير صحيحة.

وتم اكتشاف قيمة المبلغ الوهمي الذي تم فرضه على شركتى المياه والصرف الصحي، فى المصادقة النهائية فى نهاية العام المالى بتاريخ 30/6/2015 و تم اضافة هذا المبلغ على محطة مياه الفسطاط بأرقام حسابات 165/0/2/301/43/911 ، 169/0/2/301/4/911.

وبعد اكتشاف تلك الكارثة التى ارتكبتها شركة جنوب القاهرة، أصدرت شركتى المياه والصرف الصحي بالقاهرة والجيزة، العديد من المكاتبات المتعددة، التى تحذر فيها شركة الكهرباء من عدم اضافة اى استهلاكات غير فعلية و كذلك ألا تتجاوز مدة الاستهلاك 30 يوم، إلا ان شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء أصرت على منهجها فى تزوير الإصدارات و تعظيم الأرباح بطريقة غير فعلية.

وجاء الغريب والمثير للتساؤل تكرار إصدار القيم الوهمية على شركة مياه القاهرة، حتى شهد النصف الأول من العام المالى 2015/2016 بداية من يوم 7/2015 وحتى 12/2015 اضافة ما يقرب من 32 مليون جنيه، وكذلك إضافة مبالغ مالية طائلة بلغت حوالى 100 مليون جنيه على شركة مياه الجيزة خلال العام المالى 2014/2015.
وتزايدت مرة أخري المكاتبات المرسلة من شركة مياه الجيزة الى شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء، التى تطلب فيها ضرورة تعديل الفواتير ذات الاستهلاكات الغير صحيحة و كذلك المذكرات المرفوعة من إدارة كشافين كبار المشتركين الى إدارة الحسابات لتعديل تلك الفواتير.

وبعد أن قابلت شركة الكهرباء تلك المكاتبات المرسلة لها بعدم الرد والتجاهل، تعاملت معها شركة مياه الجيزة بنفس المبدأ، ورفضت اعطاء شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء أى مصادقات خاصة بالاعتراف بتلك المديونيات التى بلغت 500 مليون جنيه حتى 30/6/2015 لما تحمله هذه المديونية من مبالغ وهمية و غير صحيحة.

واستكملت شركة مياه الشرب بالقاهرة الكبري، اجراءاتها القانونية والتى تمثلت فى خطاب رئيس قطاع الخدمات الفنية بالشركة، والذي تم ارساله إلى شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء، يفيد بعدم انتظام القراءات و اختلاف المبالغ المدونة بالفواتير عن القراءات الفعلية بالعدادات، وكذلك وجود زيادة فى الاستهلاك غير حقيقية، معلنا رفض شركته سداد قيمة الفواتير نهائيا إلا بعد تصحيحها.

ولما استحكم الأمر على شركة الكهرباء، طلب مدير عام الكشف بشركة جنوب القاهرة محمد صلاح الدين امين، فى خطاب له مرسل لمدير عام الحسابات بالشركة تعديل و تصحيح القراءات الخاصة بشركة مياه الشرب و الصرف الصحى بالقاهرة وشركة الصرف الصحى بالجيزة و الهيئة العامة للمستشفيات وكذلك المعاهد التعليمية.

وعلى نفس سياق القراءات الوهمية، قامت شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء بإضافة 20 مليون جنيه، على محطة كهرباء الكريمات، تتضمنها فاتورة شهر 11/2015 وعند اكتشاف الخطأ رفضت شركة جنوب القاهرة تصحيح الفاتورة، أو رد المبلغ لمحطة كهرباء الكريمات.

ولم يتوقف مسلسل الأرقام الوهمية الذي تنتهجه شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء، فى إصدار الفواتير وفرض مستحقاتها الغير حقيقية لدي الجهات الأخري عند هذا الحد، بل وصل الأمر إلى قيام بعض مسؤلى شركة جنوب القاهرة، بتعظيم ايرادات وأرباح الشركة عن طريقة معالجة الفقد السنوى بإضافة استهلاكات وهمية و غير فعلية على الجهات الحكومية و الهيئات الاقتصادية.

واتضحت تلك الأزمة من خلال مديونية الشركة التى بلغت فى 30/6/2015 مبلغ 5.5 مليار جنيه متمثلين فى 1.5 مليار جنيه خاصة بشركات المياه و الصرف الصحى، والتى يوجد من ضمنها 200 مليون جنيه لا يوجد مستندات تثبتها، وكذلك وجود مبلغ 1.8 مليار جنيه خاصة بالأشغال العسكرية لا يوجد لها مستندات أيضا، مما ساهم فى تعظيم ايرادات و أرباح الشركة بصورة وهمية.

و بعد حصر تلك المخالفات السابقة التى كشفت المستندات أنها دليل على مثال للفساد القائم داخل شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء، وليس على سبيل الحصر الشامل لكل أزمات إصدار الفواتير الوهمية التى تساهم الشركة فى إصدارها.

وبعد الكشف عن المسئول فى تلك الآونة يتضح أن المهندس أسامه عسران، نائب وزير الكهرباء الحالى، وقت ذلك كان رئيسا للشركة وقت ذاك، وتولى وقتها أيضا المحاسب عبدالمحسن خلف، العضو المتفرغ للموارد البشرية بالشركة القابضة لكهرباء مصر حاليا، والذى كان يشغل منصب النائب المالى و الادارى لشركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء، مما يطرح التساؤلات ويشير إلى علامات استفهام مبهمة، لماذا لم يتم المصارحة والمكاشفة عن حجم كل هذا الفساد، لماذا لم يصدر رد صريح من أحد المسئول بالشركة يخاطب شركات المياة والهيئات المتضررة من تلك الفواتير الوهمية والجزافية، وخاصة بعد تولى هؤلاء المسئولين مناصب عليا بالوزارة حاليا، ولماذا لم يتم محاسبة أى مسئول متسبب عن تلك الجرائم حتى الآن.

imageimageimage

عن Omar Reda

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.